Hukum Menjual Bangkai Ayam Untuk Pakan Ikan di Dalam Islam

HUKUM MENJUAL BANGKAI AYAM UNTUK PAKAN IKAN DI DALAM ISLAM

Deskripsi Masalah :

Ki Jaed mempuanyai ternak Ayam dan ki Umar mempunyai ternak ikan Lele. Pada suatu waktu, beberapa ekor Ayam ki Jaed mati. Karena ki Jaed tidak mau merugi. Lalu bangkai Ayam tersebut dijual ke ki Umar untuk dijadikan pakan ikan Lele.

Pertanyaan :

1. Apakah sah hukum menjual bangkai Ayam tersebut untuk pakan ikan

PENAWARAN BARANGKALI DISETUJUI

Jawaban :

$ads={1}

Khilaf :

a. Tidak sah, menurut Imam Syafi’i dan Imam Ahmad. Karena termasuk benda najis.

b. Sedangkan menurut Imam Malik dan Imam Abu Hanifah, Memperbolehkan menjual benda-benda najis yang bisa bermanfaat, seperti Bangkai ayam untuk pakan ikan Lele.

Solusinya adalah :

1. Naqlul yad (نقل اليد), yaitu perpindahan kekuasan dari pemilik pada penerima dengan aqad tanazul 'anil ikhtishosh contoh praktek sebagai berikut : (Pemilik bangkai ayam : Aku gugurkan hak milik bangkai ayam ini per ekor Rp.20.000,-Pemelihara ikan lele : Iya, aku terima ).

2. Mengikuti mazhab Hanafi, Bangkai ayam boleh diperjual belikan, karena adanya manfaat dan termasuk harta.

Referensi jawaban

1. الباجورى ١/٣٥٦

قوله ولا يصح بيع عين نجسة اى سواء كان امكن تطهيرها بالاستحالة كالخمر وجلد الميتة ام لا كالسرجين او كلب و لومعلما

2. كفاية الأخيار 70

(والميتة كلها نجسة إلا السمك والجراد وابن آدم) الميتات كلها نجسة لقوله تعالى {حرمت عليكم الميتة} وتحريم ما لا حرمة له ولا ضرورة في أكل يدل على نجاسته لأن الشيء إنما يحرم إما لحرمته أو لضرره أو نجاسته والميتة كل من مات حتف أنفه

3. فتح الوهاب1/187

و شرط في المعقود عليه مثمنا أو ثمنا خمسة أمور أحدها طهر له أو إمكان لطهره بغسل فلا يصح بيع نجس ككلب وخمر وغيرهما مما هو نجس العين وإن أمكن طهره بالاستحالة كجلد ميتة لأنه صلى الله عليه وسلم نهى عن ثمن الكلب وقال إن الله حرم بيع الخمر والميتة والخنزير رواهما الشيخان والمعنى في المذكورات نجاسة عينها فألحق بها باقي نجس العين وتعبيري بالمعقود عليه أعم من تعبيره بالمبيع وقولي بغسل من زيادتي ولا بيع متنجس لا يمكن طهره ولو دهنا تنجس لأنه في معنى نجس العين ولا أثر لإمكان طهر الماء القليل بالمكاثرة لأنه كالخمر يمكن طهره بالتخلل.

4. المهذب ج 2 ص 9 – 10

باب ما يجوز بيعه وما لا يجوز

الأعيان ضربان: نجس وطاهر فأما النجس فعلى ضربين: نجس في نفسه ونجس بملاقاة نجاسة فأماالنجس في نفسه فلا يجوز بيعه وذلك مثل الكلب والخنزير والخمر والسرجين وما أشبه ذلك من النجاسات والأصل فيهما روى جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله تعالى حرم بيع الخمر والميتة والخنزير والأصنام" وروى ابن مسعود وأبو هريرة أن رسول الله صلي الله عليه وسلم "نهى عن ثمن الكلب" فنص على الكلب والخنزير والخمر والميتة وقسنا عليها سائر الأعيان النجسة

5. المجموع شرح المهذب ج 9 ص 230 231

فرع : بيع سرجين البهائم المأكولة وغيرها وذرق الحمام باطل وثمنه حرام هذا مذهبنا وقال أبو حنيفة يجوز بيع السرجين لاتفاق أهل الأمصار في جميع الأعصار على بيعه من غير إنكار ولأنه يجوز الانتفاع به فجاز بيعه كسائر الأشياء. واحتج أصحابنا بحديث ابن عباسالسابق إن النبي صلى الله عليه وسلم قال (ان لله إذا حرم على قوم شيئا حرم عليهم ثمنه) وهو حديث صحيح كما سبق بيانه قريبا وهذا عامإلا ما خرج بدليل كالحمار والعبد وغيرهما ولأنه نجس العين فلم يجز بيعه كالعذرة فإنهم وافقوا على بطلان بيعها مع أنه ينتفع بها (وأما) الجواب عما احتجوا به فهو ما أجاب به الماوردى أن بيعه إنما يفعله الجهلة والارزال فلا يكون ذلك حجة في دين الإسلام (وأما)قولهم إنه منتفع به فأشبه غيره فالفرق أن هذا نجس بخلاف غيره

$ads={2}

6. فتاوى اسماعيل الزين ص128

سؤال : ماحكم بيع الاشياء النجسة كالسرجين ونحوه الجواب والله الموفق للصواب أن الاشياء النجسة كالسرجين وغيره مما ينتفع به ولو بعد تطهيره كجلدالميتة قبل الدبغ لاتسمى مملوكة وانما يكون فيها لمن هي في يده نوع اختصاص فلا يجوز بيعها لان شرط المبيع ان يكون طاهرا ولكن يجوز التنازل عن الاختصاص على شيء معلوم كان يقول من هي في يده لآخر نزلت لك عن اختصاص عن هذا السرجين او عن جلد الميتة او عن كلب الصيد مثلا على كذا وكذا فيقول قبلت ولايجوز بلفظ البيع

7. أنيس الفقهاء (١/٢٠٠)

– واتفقوا على أن بيع العين الطاهرة صحيح واختلفوا فى العين النجسة في نفسها فقال مالك والشافعي وأحمد رحمهم الله تعالى لا يجوز بيعها واستثنى مالك رحمه الله جواز ما فيه المنفعة منها كالكلب والسرجين ومناسبة البيع للوقف من حيث أن كلا منهما يزيل الملك ففي الوقف يزول عن ملك الواقف بعد حكم الحاكم من غير أن يدخل في ملك الموقوف عليه وفي البيع يزول عن ملك البائع ويدخل في ملك المشتري وإنما قدم الوقف ولم يعكس لأنه

Demikian Artikel " Hukum Menjual Bangkai Ayam Untuk Pakan Ikan di Dalam Islam "

Semoga Bermanfaat

Wallahu a'lam Bishowab

Allahuma sholli 'alaa sayyidina muhammad wa 'alaa aalihi wa shohbihi wa salim

- Media Dakwah Ahlusunnah Wal Jama'ah -

Posting Komentar

Lebih baru Lebih lama