Hukum makan daging yang masih Ada Darahnya di dalam Islam

HUKUM MAKAN DAGING YANG MASIH ADA DARAHNYA DI DALAM ISLAM

RUMAH-MUSLIMIN.COM - Daging merupakan makanan yang digemari oleh banyak orang, seperti daging ayam, daging sapi, daging kambing dan yang lainnya. Daging dapat diolah dengan berbagai macam resep, seperti di goreng, semur, kare, rendang dll.

Terkadang, kerap kali kita temui daging santapan yang kita makan terutama pada daging ayam yang masih ada darah di daging maupun tulangnya, hal itu terjadi karena daging tersebut belum matang secara sempurna.

Lalu bagaimana hukumnya memakan daging yang ada darah tersebut? berikut deskripsi pertanyaan dan jawabannya:

Deskripsi

Assalamualaikum wr wb.

Saya : Nurul mufidah

Dari : Kediri

Nderek tanglet ustadz,

Saya kemarin melihat satu video yang menampilkan salah satu ulama, dan beliau menyatakan bahwasannya semua daging, baik daging sapi, kambing, unta, kerbau, kijang. ketika mau memasak tidak boleh di cuci terlebih dahulu.dan darah yang mengalir dari daging tersebut adalah ma'fu

Pertanyaan

A. Di sini saya hanya ingin mengetahui tentang dalil yang menyatakan bahwa darah yang ada pada daging yang tidak di cuci sebagaimana yang telah di dawuh kan dalam video di atas adalah ma'fu.?

Jawaban 

Dalil kemakfuan darah pada daging yang di cuci adalah hadis

 قول عائشة رضي الله عنها: كنا نطبخ البرمة على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تعلوها الصفرة من الدم فيأكل ولا ينكره.

Artinya Sayyidah Aisyah berkata : Pada masa Rasulullah kami biasa memasak(daging pada) burma (kuali dari batu) dengan darah kekuningan di atasnya, jadi beliau (Nabi) memakannya dan tidak menyangkalnya.

$ads={1}

Dari sisi hukum fiqih dalam masalah darah yang tersisa pada daging dan tulang ada dua pendapat :

- Suci menurut Imam Subki

- Najis Makfu (qoul muktamad)

Referensi

[الخطيب الشربيني، الإقناع في حل ألفاظ أبي شجاع، ٢٧/١]

قَالَ الزَّرْكَشِيّ وَقِيَاس اسْتثِْنَاء دم الْكَلْب من يسير الدَّم المعفو عَنهُ أَن يكون هُنَا مثله وَقد يفرق بَينهمَا بالمشقة وَالْفرق أوجه ويعفى أَيْضا عَن رَوْث سمك لم يُغير المَاء وَعَن الْيَسِير عرفا من شعر نجس من غير نَحْو كلب وَعَن كَثِيره من مركوب وَعَن قَلِيل دُخان نجس وغبار سرجين وَنَحْوه مِمَّا تحمله الرّيح كالذر وَعَن حَيَوَان مُتَنَجّس المنفذ إِذا وَقع فِي المَاء للْمَشَقَّة فِي صونه وَلِهَذَا لَا يُعْفَى عَن آدَمِيّ مستجمر *وعَن الدَّم الْبَاقِي على اللَّحْم والعظم فَإِنَّهُ يُعْفَى عنه*

[البكري الدمياطي ,إعانة الطالبين على حل ألفاظ فتح المعين ,1/100]

(قوله: حتى ما بقي على نحو عظم) أي حتى الدم الباقي على نحو عظم فإنه نجس.

وقيل: إنه طاهر.

وهو قضية كلام النووي في المجموع، وجرى عليه السبكي.

ويدل له من السنة قول عائشة رضي الله عنها: كنا نطبخ البرمة على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تعلوها الصفرة من الدم فيأكل ولا ينكره.

والمعتمد الأول لأنه دم مسفوح، ولا ينافيه ما تقدم من السنة، لأنه محمول على العفو عنه، ومعلوم أن العفو لا ينافي النجاسة

( مغنى المحتاج ص112 ج1)

واما الدم الباقى على اللحم وعظامه فقيل أنه طاهر وهو قضية كلام المصنف في المجموع وجرى عليه السبكى ويدل له من السنة قول عائشة رضى الله عنها " كنا نطبخ البٌرمة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم تعلوها للصفرة من الدم فنأكل " وظاهر كلام الحليمى وجماعة أنه نجس معفو عنه وهذا هو الظاهر لأنه دم مسفوح وان لم يسل لقلته ولاينافيه ما تقدم من السنة.

B. Apakah benar daging mentah yang tersisa padanya darah jika daging tersebut dicuci maka hukumnya menjadi najis.

Terima kasih.. 

Jawaban 

Sesuai pendapat muktamad darah tsb adalah najis makfu selama tidak bercampur dengan sesuatu

Kondisi sebelum mencuci darah yang tersisa pada daging maka hukum memasaknya adalah khilaf sbb :

Menurut kebanyakan Ulama Boleh memasaknya meskipun merubah warna kuah dengan sarat memasukkannya ke dalam air bukan di siram namun dalam kitab fathul allam menyebutkan qoul muktamad meski waridan wa maurudan (memasukkannya ke dalam air atau di siram, hukumnya sama)

Menurut Syeikh Syiroz wajib mensucikan daging

$ads={2}

Ketika bertemu air baik di siram atau tidak maka di saratkan menghilangkan sifatnya darah sebelum meletakkannya di kuali (atau memasaknya) sampai air cucian menjadi bening

Kemakfuan di sini hanya dalam memakannya

Referensi

[نووي الجاوي ,نهاية الزين ,page 40]

وَأما الدَّم الْبَاقِي على اللَّحْم وعظامه وعروقه من المذكاة فنجس مَعْفُو عَنهُ وَذَلِكَ إِذا لم يخْتَلط بِشَيْء كَمَا لَو ذبحت شَاة وَقطع لَحمهَا فَبَقيَ عَلَيْهِ أثر من الدَّم وَإِن تلون المرق بلونه بِخِلَاف مَا لَو اخْتَلَط بِغَيْرِهِ كَالْمَاءِ كَمَا يفعل فِي الْبَقر الَّذِي تذبح فِي الْمحل الْمعد لذبحها من

صب المَاء عَلَيْهَا لإِزَالَة الدَّم عَنْهَا فَإِن الْبَاقِي من الدَّم على اللَّحْم بعد صب المَاء عَلَيْهِ لَا يُعْفَى عَنهُ وَإِن قل لاختلاطه بأجنبي وَلَو شكّ فِي الِاخْتِلَاط وَعَدَمه لم يضر لِأَن الأَصْل الطَّهَارَة

اعانة الطالبين ج ١ ص ١٠٠

(ﻗﻮﻟﻪ: ﺣﺘﻰ ﻣﺎ ﺑﻘﻲ ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ ﻋﻈﻢ) ﺃﻱ ﺣﺘﻰ اﻟﺪﻡ اﻟﺒﺎﻗﻲ ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ ﻋﻈﻢ ﻓﺈﻧﻪ ﻧﺠﺲ.

ﻭﻗﻴﻞ: ﺇﻧﻪ ﻃﺎﻫﺮ.

ﻭﻫﻮ ﻗﻀﻴﺔ ﻛﻼﻡ اﻟﻨﻮﻭﻱ ﻓﻲ اﻟﻤﺠﻤﻮﻉ، ﻭﺟﺮﻯ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﺒﻜﻲ.

ﻭﻳﺪﻝ ﻟﻪ ﻣﻦ اﻟﺴﻨﺔ ﻗﻮﻝ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ: ﻛﻨﺎ ﻧﻄﺒﺦ اﻟﺒﺮﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﻋﻬﺪ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ - ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ - ﺗﻌﻠﻮﻫﺎ اﻟﺼﻔﺮﺓ ﻣﻦ اﻟﺪﻡ ﻓﻲﺃﻛﻞ ﻭﻻ ﻳﻨﻜﺮﻩ.

ﻭاﻟﻤﻌﺘﻤﺪ اﻷﻭﻝ ﻷﻧﻪ ﺩﻡ ﻣﺴﻔﻮﺡ، ﻭﻻ ﻳﻨﺎﻓﻲﻫ ﻣﺎ ﺗﻘﺪﻡ ﻣﻦ اﻟﺴﻨﺔ، ﻷﻧﻪ ﻣﺤﻤﻮﻝ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻔﻮ ﻋﻨﻪ، ﻭﻣﻌﻠﻮﻡ ﺃﻥ اﻟﻌﻔﻮ ﻻ ﻳﻨﺎﻓﻲ اﻟﻨﺠﺎﺳﺔ.

(ﻗﻮﻟﻪ: ﻟﻜﻨﻪ) ﺃﻱ ﻣﺎ ﺑﻘﻲ ﻋﻠﻰ ﻧﺤﻮ ﻋﻈﻢ.

ﻭﻗﻮﻟﻪ: ﻣﻌﻔﻮ ﻋﻨﻪ ﺃﻱ ﻓﻲ اﻷﻛﻞ، ﻭﺇﻥ اﺧﺘﻠﻂ ﺑﻤﺎء اﻟﻄﺒﺦ ﻭﻏﻴﺮﻩ ﻭﻛﺎﻥ ﻭاﺭﺩا ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺎء.

ﻧﻌﻢ، ﺇﻥ ﻻﻗﺎﻩ ﻣﺎء ﻟﻐﺴﻠﻪ اﺷﺘﺮﻁ ﺯﻭاﻝ ﺃﻭﺻﺎﻓﻪ ﻗﺒﻞ ﻭﺿﻌﻪ ﻓﻲ اﻟﻘﺪﺭ، ﻓﻤﺎ ﻳﻔﻌﻠﻪ اﻟﺠﺰاﺭﻭﻥ اﻵﻥ ﻣﻦ ﺻﺐ اﻟﻤﺎء ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺬﺑﺢ ﻹﺯاﻟﺔ اﻟﺪﻡ ﻋﻨﻪ ﻣﻀﺮ ﻟﻌﺪﻡ ﺇﺯاﻟﺔ اﻷﻭﺻﺎﻑ.

ﻭﻗﺎﻝ اﺑﻦ اﻟﻌﻤﺎﺩ ﻓﻲ ﻣﻨﻈﻮﻣﺘﻪ: ﻭاﻟﺪﻡ ﻓﻲ اﻟﻠﺤﻢ ﻣﻌﻔﻮ ﻛﺬا ﻧﻘﻠﻮا ﻓﻗﺒﻞ ﻏﺴﻞ ﻓﻼ ﺑﺄﺱ ﺑﻄﺒﺨﺘﻪ ﻭﺷﻴﺦ ﺷﻴﺮاﺯ ﻟﻢ ﻳﺴﻤﺢ ﺑﻤﺎ ﻧﻘﻠﻮا ﺑﻞ ﻋﺪ ﻣﻦ ﻭاﺟﺐ ﺗﻄﻬﻴﺮ ﻟﺤﻤﺘﻪ

شرح المقدمة الحضرمية المسمى بشرى الكريم ج ١ ص ١٣٨

ﻭ) ﻣﻦ اﻟﻨﺠﺎﺳﺔ ﺃﻳﻀﺎ: (اﻟﺪﻡ) -بتخفيف اﻟﻤﻴﻢ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺸﻬﻮﺭ- ﻭﻟﻮ ﻣﻌﻔﻮا ﻋﻨﻪ ﻭﺇﻥ ﺗﺤﻠﺐ ﻣﻦ ﻛﺒﺪ ﺃﻭ ﻃﺤﺎﻝ، ﻭﻣﻨﻪ ﻣﺎ ﻳﺒﻘﻰ ﻋﻠﻰ اﻟﻠﺤﻢ ﻭاﻟﻌﻈﺎﻡ، ﻟﻜﻦ ﻳﻌﻔﻰ ﻋﻨﻪ ﻓﻲ اﻷﻛﻞ ﻭﺇﻥ اﺧﺘﻠﻂ ﺑﻤﺎء اﻟﻄﺒﺦ ﻭﻏﻴﺮﻩ، ﻭﻛﺎﻥ ﻭاﺭﺩا ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺎء.

ﻧﻌﻢ؛ ﺇﻥ ﻻﻗﺎﻩ ﻟﻐﺴﻠﻪ .. اﺷﺘﺮﻁ ﺯﻭاﻝ ﺃﻭﺻﺎﻓﻪ ﻗﺒﻞ ﻭﺿﻌﻪ ﻓﻲ اﻟﻘﺪﺭ.

المجموع ج ٢ ص ٥٥٧

 *(فرع) مما تعم به البلوى الدم الباقي على اللحم وعظامه وقل من تعرض له من اصحابنا فقد ذكره أبو إسحق الثعلبي المفسر من اصحابنا ونقل عن جماعة كثيرة من التابعين انه لا بأس به ودليله المشقة في الاحتراز منه* وصرح احمد واصحابه بان ما يبقى من الدم في اللحم معفو عنه ولو غلبت حمرة الدم في القدر لعسر الاحتراز منه وحكوه عن عائشة وعكرمة والثوري وابن عيينة وأبى يوسف واحمد واسحق وغيرهم واحتجت عائشة والمذكورون بقوله تعالي (الا أن يكون ميتة أو دما مسفوحا) قالوا فلم ينه عن كل دم بل عن المسفوح خاصة وهو السائل

فتح العلام ج ١ ص ٣٥٩

فرع في دم اللحم

ويعفى عن الدم الباقي على اللحم حتى لو طبخ وصار الماء متغيرا به لا يضر على المعتمد سواء كان واردا او مورودا نعم ان لاقاه ماء لغسله اشترط زوال اوصافه قبل وضعه في القدر.

ومن ذلك يعلم ان ما يفعله الجزارون الآن من صبهم الماء على اللحم لإزالة الدم عنه مضر لعدم زوال الاوصاف وحينئذ فيجب على من يأخذ من هذا اللحم ان يغسله قبل وضعه في القدر حتى تصفو الغسالة فليتنبه لذلك.

وقيل يجب غسله مطلقا وان لم يصبه ماء

وقيل يعفى عنه وان اختلط باجنبي

وقيل انه طاهر

[الرملي، شمس الدين ,نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج ,1/240]

وَأَمَّا الدَّمُ الْبَاقِي عَلَى اللَّحْمِ وَعِظَامِهِ مِنْ الْمُذَكَّاةِ فَنَجِسٌ مَعْفُوٌّ عَنْهُ كَمَا قَالَهُ الْحَلِيمِيُّ وَمَعْلُومٌ أَنَّ الْعَفْوَ لَا يُنَافِي النَّجَاسَةَ

تحفة الحبيب ج ١ ص ٩٥

(عن الدم الباقي على اللحم) صوره بعضهم بالدم الباقي على اللحم الذي لم يختلط

بشيء كما لو ذبحت شاة وقطع لحمها و بقي عليه أثر من الدم، بخلاف ما لو اختلط بغيره كما يفعل في البقر التي تذبح في المحل المعد لذبحها الان من صب الماء عليها لإزالة الدم عنها، فإن الباقي من الدم على اللحم بعد صب الماء لا يعفی عنه، وإن قل لاختلاطه باجنبي وهو تصوير حسن فليتنبه له، ولا فرق في عدم العفو عما ذكر بین المبتلی به کالجزارين وغيرهم، ولو شك في الاختلاط وعدمه لم يضر اه ع ش على م ر، وقد يقال هذا الماء الذي يغسل به ضروري، فالمناسب عدم ضرره إلا أن يقال لما لم يبالغوا في إزالة الدم بالماء الذي يغسل به اللحم المذكور صار أجنبية ضارة تأمل .

عبارة: فتح الجواد الجزء ١ ص:٢٢ دار الفكر:

والدم ( الباقى ) فى اللحم ( وعروقه نجس ) معفو ( عنه لأنه دم غير مسفوح ويشق الإحتراز عنه ) قوله والدم فى اللحم معفو ( فقد قال فى شرح المهذب مما تعم به البلوى الدم الباقى على اللحم وعظامه وقال من تعرض له من اصحابنا وقد ذكره ابو اسحاق الثعلبى المفسر من اصحابنا ونقل عن جماعة كثيرة التابعين لا بأس به ودليله المشقة فى الإحتراز عنه وصرح الإمام واصحابه أن ما بقى من الدم فى اللحم معفو عنه ولو غلبت حمرته فى القدر لعسر الإحتراز منه ونقلوه عن عائشة رضى الله عنها والثورى وابن عيينة وأبى يوسوف واسحاق وغيرهم واحتجوا بقوله تعالى او دما مسفوحا قالوا لا ينهى عن كل دم بل عن المفسوح خاصة وهو السائل قال فى الخادم وممن صرح بالعفو عنه من اصحابنا الحليمى فى نتحب الإيمان فقال وأما الدم المفسوح بنحو الذبح فقد نص الله على تحريمه وأما ما بقى من الدم اليسير ببعض العروق الدقيقة فهو عفو إهـ السبكى .

) قوله غير مفسوح ( اى غير سائل بالفعل بل هو لاحق بالعروق والعظام قيد بهذ الأجل الخلاف المذكور وخرج ما يسير بالفعل بواسطة الذبح وهذا نجس باتفاق ولا يعفى عنه باتفاق إهـ شيخنا.

بغية المسترشدين ص: ١٧

( مسئلة ي) لحم عليه دم غير معفو عنه ذر عليه ملح فتشربها طهر بإزالة الدم وإن بقى طعم الملح كحب او لحم طبخ ببول فيكفى غسل ظاهره وإن بقى طعم البول بباطنه إذ تشرب ما ذكر كتشرب المسام كما فى التحفة إهـ.

Sumber: NGAJI KITAB

Demikian Artikel " Hukum makan daging yang masih Ada Darahnya di dalam Islam "

Semoga Bermanfaat

Wallahu a'lam Bishowab

Allahuma sholli 'alaa sayyidina muhammad wa 'alaa aalihi wa shohbihi wa salim

- Media Dakwah Ahlusunnah Wal Jama'ah -

Posting Komentar

Lebih baru Lebih lama