Bolehkah Memberi Pengemis atau Pengamen diniatkan Sedekah?

BOLEHKAH MEMBERI PENGEMIS ATAU PENGAMEN DINIATKAN SEDEKAH?

Pertanyaan :

1. Bolehkan ketika seseorang memberi kepada pengemis atau pengamen diniatkan besedekah ?

Jawaban :

1. Boleh bahkan mendapatkan pahala yang sempurna, namun apabila tidak niat sedekah/ibadah, maka hanya mendapatkan pahala kesunnahan bersedekah saja (tidak mendapatkan pahala yang sempurna).

Referensi jawaban no. 1 :

$ads={1}

حاشية البجيرمي على الخطيب = تحفة الحبيب على شرح الخطيب ـ (ج 3 / ص 260)

والحاصل أنه إن ملك لأجل الثواب مع صيغة كان هبة وصدقة، وإن ملك بقصد الإكرام مع صيغة كان هبة وهدية، وإن ملك لا لأجل الثواب ولا الإكرام بصيغة كان هبة فقط، وإن ملك لأجل الثواب من غير صيغة كان صدقة فقط، وإن ملك لأجل الإكرام من غير صيغة كان هدية فقط فبين الثلاثة عموم وخصوص من وجه والكتاب هدية للمرسل إليه إلا إن شرط كتابة الجواب على ظهره اهـ

مغني المحتاج إلى معرفة ألفاظ المنهاج - (ج 10 / ص 197)

فإن ملك محتاجا لثواب الآخرة فصدقة ، فإن نقله إلى مكان الموهوب له إكراما له فهدية.

ثم قسم التمليك المذكور إلى الصدقة والهدية بقوله (فإن ملك) بلا عوض (محتاجا) شيئا (لثواب الآخرة) أي لأجلها (فصدقة) أي فلا بد من اجتماع الأمرين، والتحقيق، كما قال السبكي أخذا من كلام المجموع وغيره أن الحاجة غير معتبرة قال السبكي: فينبغي أن يقتصر على أحد الأمرين: إما الحاجة أو قصد ثواب الآخرة، فإن الصدقة على الغني جائزة، ويثاب عليها إذا قصد القربة، فخرج بذلك ما لو ملك غنيا من غير قصد ثواب الآخرة (فإن نقله) بنفسه أو بغيره مع قصد الثواب (إلى مكان الموهوب له إكراما له فهدية) أيضا، أو بدون قصد الثواب فهدية فقط، ولهذا قال في المحرر: وإن نقله بالواو وهي أولى، فإن الفاء توهم لولا ما قدرته أن الهدية قسم من الصدقة، وليس مرادا، بل هي قسيمها، وإذا انضم إلى تمليك المحتاج بقصد ثواب الآخرة النقل إلى مكانه فتكون هدية وصدقة، وقد تجتمع الأنواع الثلاثة فيما لو ملك محتاجا لثواب الآخرة بلا عوض ونقله إليه إكراما بإيجاب وقبول. قال السبكي: والظاهر أن الإكرام ليس شرطا فالشرط هو النقل. قال الزركشي : وقد يقال : احترز به عن الرشوة.

حاشية البجيرمي على الخطيب - (ج 1 / ص 360)

قال المناوي على الخصائص: وهل يثاب الكافر على الحسنات التي قبل الإسلام ؟ قال النووي: والذي عليه المحققون بل حكي عليه الإجماع أنه إذا فعل قربة كصدقة وصلة ثم أسلم أثيب عليها. وقال حج: يحتمل أن القبول معلق على إسلامه فإن أسلم أثيب وإلا فلا اهـ

وسئل الشيخ م ر: هل يثاب الكافر على القرب التي لا تحتاج إلى نية كالصدقة والهدية والهبة ؟ فأجاب: بنعم يخفف الله عنه العذاب في الآخرة أي عذاب غير الكفر كما خفف عن أبي لهب في كل يوم اثنين بسبب سروره بولادة النبي صلى الله عليه وسلم، وإعتاقه ثويبة حين بشرته بولادته عليه الصلاة والسلام اهـ

النجم الوهاج في شرح المنهاج ـ (ج ٥ / ص ٥٣٧)

(فإن ملك محتاجاً لثواب الآخرة فصدقه)، (محتاجاً) مفعول (ملك)، واللام للتعليل، أي لأجل ثواب الآخرة، وذكره في (الشرح) و(الروضة) كذلك، ولا حاجة إليه؛ فإن الصدقة على الغني جائزة ومثاب عليها إذا قصد القربة، لكن لما كان الغالب على الصدقة أن تخص الفقراء جرى في ذلك على الغالب فلا مفهوم له.

الأشباه والنظائر للسيوطي - (ص 12)

[ اﻟﻤﺒﺤﺚ اﻟﺜﺎﻟﺚ: ﻓﻴﻤﺎ ﺷﺮﻋﺖ اﻟﻨﻴﺔ ﻷﺟﻠﻪ]

[ اﻷﻣﺮ اﻷﻭﻝ: ﻋﺪﻡ اﺷﺘﺮاﻁ اﻟﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﺒﺎﺩﺓ ﻻ ﺗﻜﻮﻥ ﻋﺎﺩﺓ]

اﻟﻤﻘﺼﻮﺩ اﻷﻫﻢ ﻣﻨﻬﺎ: ﺗﻤﻴﻴﺰ اﻟﻌﺒﺎﺩاﺕ ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺩاﺕ، ﻭﺗﻤﻴﻴﺰ ﺭﺗﺐ اﻟﻌﺒﺎﺩاﺕ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ، ﻛﺎﻟﻮﺿﻮء ﻭاﻟﻐﺴﻞ، ﻳﺘﺮﺩﺩ ﺑﻴﻦ اﻟﺘﻨﻈﻒ ﻭاﻟﺘﺒﺮﺩ، ﻭاﻟﻌﺒﺎﺩﺓ، ﻭاﻹﻣﺴﺎﻙ ﻋﻦ اﻟﻤﻔﻄﺮاﺕ ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻠﺤﻤﻴﺔ ﻭاﻟﺘﺪاﻭﻱ، ﺃﻭ ﻟﻌﺪﻡ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﺇﻟﻴﻪ، ﻭاﻟﺠﻠﻮﺱ ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺠﺪ، ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻻﺳﺘﺮاﺣﺔ، ﻭﺩﻓﻊ اﻟﻤﺎﻝ ﻟﻠﻐﻴﺮ، ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﻫﺒﺔ ﺃﻭ ﻭﺻﻠﺔ ﻟﻐﺮﺽ ﺩﻧﻴﻮﻱ، ﻭﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﻗﺮﺑﺔ ﻛﺎﻟﺰﻛﺎﺓ، ﻭاﻟﺼﺪﻗﺔ، ﻭاﻟﻜﻔﺎﺭﺓ، ﻭاﻟﺬﺑﺢ ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﺑﻘﺼﺪ اﻷﻛﻞ، ﻭﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻠﺘﻘﺮﺏ ﺑﺈﺭاﻗﺔ اﻟﺪﻣﺎء، ﻓﺸﺮﻋﺖ اﻟﻨﻴﺔ ﻟﺘﻤﻴﻴﺰ اﻟﻘﺮﺏ ﻣﻦ ﻏﻴﺮﻫﺎ، ﻭﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﻮﺿﻮء ﻭاﻟﻐﺴﻞ ﻭاﻟﺼﻼﺓ ﻭاﻟﺼﻮﻡ ﻭﻧﺤﻮﻫﺎ ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﻓﺮﺿﺎ ﻭﻧﺬﺭا ﻭﻧﻔﻼ، ﻭاﻟﺘﻴﻤﻢ ﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﻋﻦ اﻟﺤﺪﺙ ﺃﻭ اﻟﺠﻨﺎﺑﺔ ﻭﺻﻮﺭﺗﻪ ﻭاﺣﺪﺓ، ﻓﺸﺮﻋﺖ ﻟﺘﻤﻴﻴﺰ ﺭﺗﺐ اﻟﻌﺒﺎﺩاﺕ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ.

الفوائد الجنية ـ (ص 133)

وسائر القرب بمعنى توقف حصول الثواب على قصد التقرب إلى الله تعالى، كذا قال. إلخ

Sumber: FORUM KAJIAN FIQIH

Demikian Artikel " Bolehkah Memberi Pengemis atau Pengamen diniatkan Sedekah? "

Semoga Bermanfaat

Wallahu a'lam Bishowab

Allahuma sholli 'alaa sayyidina muhammad wa 'alaa aalihi wa shohbihi wa salim

- Media Dakwah Ahlusunnah Wal Jama'ah -

Posting Komentar

Lebih baru Lebih lama